الخميس 1440/06/16 هـ
الأخبار ||

مواضيع ذات صلة

مؤتمر الأمة يحذر من خطر النيتو العربي على ثورة الشعوب العربية والنهضة التركية

مؤتمر الأمة يحذر من خطر النيتو العربي على ثورة الشعوب العربية والنهضة التركية
31.01.2019 16:59:47
مؤتمر الأمة يحذر من خطر النيتو العربي على ثورة الشعوب العربية والنهضة التركية

 

(مؤتمر الأمة)

"يحذر من خطر النيتو العربي على ثورة الشعوب العربية والنهضة التركية"

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين، وصحبه أجمعين، وبعد..

قال الله تعالى {قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ}

إن ما تشهده المنطقة منذ أن إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن (صفقة القرن)، والاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني المحتل، وما تلاه من ترتيبات دولية سياسية كالقمة الأمريكية الروسية في هلسنكي، وعسكرية كالإعلان عن تشكيل حلف النيتو العربي: إنما جاءت في سياق الحملة الصليبية لمواجهة ثورة الشعوب العربية من أجل الحرية من جهة، ولحصار النهضة التركية من جهة أخرى، ولمنع عودة اتحاد جناحي الأمة العرب والترك من جديد، وضربهما من الداخل، تمهيدا لهذه الصفقة التي تجعل من إسرائيل وكيلا عن القوى الاستعمارية لضبط المنطقة والسيطرة عليها.

ولهذا فإن (مؤتمر الأمة) ليحذر من خطورة النيتو العربي الذي يسعى لإشعال حرب بالوكالة عن أمريكا مع تركيا عبر الساحة السورية، وهو ما يوجب على جميع قوى الثورة فيها تفويت الفرصة على هذه المؤامرة وقطع الطريق على ذرائع القوى الدولية بكل الوسائل وتجاوز الحالة الفصائلية إلى مرحلة جديدة تستعيد فيها الثورة وحدتها واتحادها في المناطق المحررة.

كما يقتضي ذلك من تركيا المحافظة على دورها الإيجابي والتاريخي في نصرة الشعب السوري وتعزيز علاقتها الإستراتيجية مع كل قوى الثورة والجهاد في المناطق المحررة.  

هذا ويؤكد (مؤتمر الأمة) - في ظل هذا التآمر للقوى الدولية والنظام العربي الوظيفي - على أهمية وعي الأمة وشعوبها كافة بهذا المخطط الجاري تنفيذه على كافة المستويات وأعلاها، وهو ما تؤكده المؤتمرات التي تعقد والزيارات التي تتوالى على المنطقة كزيارة بابا روما الجزيرة العربية لأول مرة في التاريخ، وزيارة وزير خارجية أمريكا وجولته المكوكية على دول حلف النيتو العربي، وزيارة ملك أسبانيا لقواته المشاركة في احتلال العراق، كل هذا تمهيدا لحملة دولية وغربية سياسية وعسكرية ودينية للقضاء على ثورة الشعوب العربية وضرب النهضة التركية لمنع تحرر الأمة من النفوذ الغربي الاستعماري.

 

كما يؤكد (مؤتمر الأمة) في هذه المرحلة الحرجة على أهمية دور قوى الثورة العربية عامة والثورة السورية خاصة في مواجهة مخطط التحالف العربي الصهيوني الذي لن يقف عند حدود سوريا في حالة نجاحه في القضاء على قوى الثورة فيها ليتكرر المشهد العراقي بعد احتلاله والقضاء على قوى المقاومة العراقية واستباحة المليشيات الطائفية الشيعية برعاية أمريكية العراق وسوريا واليمن، خاصة بعد أن أصبحت تركيا والجزيرة والخليج العربي اليوم هدفا للتقسيم وفقا لخريطة الدم الأمريكية.

كما يؤكد (مؤتمر الأمة) أيضا على دور تركيا المركزي في دعم شعوب الأمة وقواها الثائرة في مواجهة هذا المخطط الدولي والذي وضع تركيا على رأس الدول المستهدفة سواء من قبل النيتو العربي أو من قبل المنظمات الإرهابية الوظيفية، خاصة في ظل هزيمة أمريكا في أفغانستان وتراجعها في المنطقة وهو ما يفتح الطريق لتركيا لاستعادة دورها التاريخي مع الشعوب العربية لقيادة المنطقة والعالم الإسلامي وتحريره من الاحتلال الغربي المستمر منذ سقوط الخلافة العثمانية الإسلامية.

وختاما فإن (مؤتمر الأمة) في ظل هذه التحديات الكبرى التي تواجهها الأمة وهذا التداعي الأممي ليؤكد على ضرورة ارتقاء الجميع بلا استثناء سواء دولا كانت أو قوى ثورية بأدائها السياسي والثوري والجهادي والالتزام بالأمر الرباني بوحدة الصف وترك الفرقة {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} ونبذ التنازع والخلاف {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} وحسن الإعداد سياسيا وثوريا {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ}

 

مؤتمر الأمة

الخميس 25 جمادى الأولى 1440هـ

الموافق 31 يناير 2019م

بامكانك ارسال تعليقك والتعبير عن ر ايك.

جميع الحقوق محفوظة لموقع مؤتمر الأمة © 1440 هـ