الجمعة 1440/05/12 هـ
الأخبار ||

مواضيع ذات صلة

مؤتمر الأمة يؤكد وقوفه مع ثورة الشعب السوداني ويدعو البشير إلى ترك السلطة حقنا للدماء

مؤتمر الأمة يؤكد وقوفه مع ثورة الشعب السوداني ويدعو البشير إلى ترك السلطة حقنا للدماء
24.12.2018 23:03:15
مؤتمر الأمة يؤكد وقوفه مع ثورة الشعب السوداني ويدعو البشير إلى ترك السلطة حقنا للدماء

 (مؤتمر الأمة)

يؤكد وقوفه مع ثورة الشعب السوداني ويدعو البشير إلى ترك السلطة حقنا للدماء

 

الحمد الله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وصلى الله وسلم على نبينا الهادي الأمين، وبعد ..

فإن (مؤتمر الأمة) إذ يؤكد وقوفه مع حق الشعب السوداني في ثورته من أجل حريته وكرامته، وحقه في اختيار من يحكمه بالشورى والانتخاب، ليدعو الرئيس البشير إلى ترك السلطة حقنا لدماء الشعب السوداني، ولحفظ بلدهم وأمنهم، وعدم تعريضه للخطر، والاستجابة الفورية لهذه الإرادة الشعبية، التي قررها الإسلام للأمة، كما قال تعالى {وأمرهم شورى بينهم}، وقال عمر بمحضر الصحابة كلهم - فكان إجماعا منهم - كما في صحيح البخاري (إني محذر الناس هؤلاء الذين يريدون أن يغصبوهم أمرهم .. فمن بايع رجلا دون شورى المسلمين فلا بيعة له ولا الذي بايعه تغرة أن يقتلا)، فقرر بأن الأمر والسلطة حق للأمة يحرم اغتصابه والافتئات عليها فيه بلا إذنها ورضاها.

وقد بويع عثمان بالشورى والرضا فلما حدثت الفتنة أبى أن يسفك بسببه قطرة دم، وقد قال النبي (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي)، فلا يحل شرعا قتال الأمة وشعوبها واستباحة دمائها للبقاء في السلطة تحت أي ذريعة، خاصة من لم توله الأمة السلطة ابتداء بالشورى والاختيار بلا إكراه ولا إجبار، وهو ما يفتقده النظام العسكري في السودان منذ انقلاب البشير سنة ١٩٨٩م وحتى اليوم، ما يوجب شرعا رد السلطة إلى الشعب ليختار من يرتضيه للحكم.

هذا ويحرم على قوات الجيش والأمن السوداني التعرض للمتظاهرين بالقتل أو الضرب، كما قال في الصحيحين (إن دماءكم وأبشاركم عليكم حرام) وقال (صنفان من أهل النار ورجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس) وقال كما في الحديث الصحيح (لا يزال المرء في فسحة من دينه، ما لم يصب دما حراما).

كما يدعو (مؤتمر الأمة) المتظاهرين إلى المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة، والالتزام بالثورة السلمية، إلا دفاعا عن النفس وعن الحق، كما في الحديث الصحيح (من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد) وفي الحديث الصحيح أيضا (من قتل دون مظلمته فهو شهيد).

كما يحذر (مؤتمر الأمة) الشعب السوداني من خطورة تدخل القوى الدولية والأنظمة العربية وجماعاتها الوظيفية لاحتواء الثورة وحرفها عن أهدافها كما فعلوا في دول الربيع العربي.

هذا وعلى شعوب الأمة وعلمائها ومصلحيها مؤازرة الشعب السوداني في حقه بالحرية والعيش بكرامة في ظل حكومة راشدة منتخبة، وتقديم الدعم السياسي والإعلامي له حتى يجتاز هذه المرحلة الحرجة بأقل التكاليف والخسائر.

 

مؤتمر الأمة

الاثنين 17 ربيع الثاني 1440هـ

الموافق 24 ديسمبر 2018م

بامكانك ارسال تعليقك والتعبير عن ر ايك.

جميع الحقوق محفوظة لموقع مؤتمر الأمة © 1440 هـ