الأحد 1439/03/29 هـ
الأخبار ||

مواضيع ذات صلة

أحزاب الأمة في الخليج تحذر من خطورة تقسيم اليمن ووأد ثورته

أحزاب الأمة في الخليج تحذر من خطورة تقسيم اليمن ووأد ثورته
5/5/2017 12:43:49 AM
أحزاب الأمة في الخليج تحذر من خطورة تقسيم اليمن ووأد ثورته

أحزاب الأمة في الخليج تحذر من خطورة تقسيم اليمن ووأد ثورته

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده القائل {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا}

والصلاة والسلام على نبينا القائل (إِنَّ اللَّهَ تعالى يَرْضَى لَكُمْ ثَلاثًا أن تَعْبُدُوهُ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا)

إن (أحزاب الأمة) في الخليج إذ تؤكد وقوفها مع الشعب اليمني وثورته - من أجل العدل والحرية - على الظلم والاستبداد، لتحذر من خطورة ما يتعرض له اليمن اليوم من مؤامرة دولية برعاية أمريكية لتقسيمه وتجزئته طائفيا ومناطقيا - وهو المشروع الذي تقوم أمريكا على رعايته منذ احتلال العراق وفتحها الطريق أمام إيران ومشروعها الطائفي فيه وفي سوريا والعالم العربي لتحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي تكون فيه لإسرائيل اليد الطولى في السيطرة عليه لصالح الغرب - ولمواجهة ثورة الأمة وشعوبها، ومنها الشعب اليمني لمنع تحرره من النفوذ الأمريكي - الذي مكّن له نظام علي صالح مدة ثلاثة عقود - ومن خلال المنظومة الوظيفية الإقليمية، مستغلة بذلك ما تعرض له الشعب اليمني تحت نظام علي صالح من سياسات تهميش وظلم وتمييز، خاصة مناطق الجنوب، والتي

اختارت الوحدة بإرادتها، ودفعت ثمنا باهضا لتحقيق حلم طالما كافح اليمنيون من أجل تحقيقه، فانهار اليوم على يد عصابات الحوثي الطائفية وممارسات النظام البائد الاستبدادية..

كما تؤكد (أحزاب الأمة) في الخليج بأن مستقبل الشعب اليمني قائم على الالتزام بروح ثورته ووحدة صفه وكلمته، كما قال تعالى {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا}، والبعد عن مشاريع الوهم التي تسوقها الثورة المضادة تحت شعار إنهاء التهميش والظلم، والذي قد يحدث أيضا لأقاليم الجنوب بعد تقسيمه بإقامة سلطة مستبدة وظيفية في عدن، مما يجعل اليمن كله عرضة للتقسيم إلى أكثر من دولتين، كما هو حال الخليج اليوم، التي لم تستطع دولها بتشرذمها حماية أمن المنطقة وأمن شعوبها، فأصبح الخليج العربي تحت حماية العدو الغربي ونفوذه..

إن مشكلة اليمن التاريخية هي في التدخل الأجنبي الخارجي، والاستبداد والطغيان السياسي الداخلي، كما هو حال كل المنطقة العربية، وما التهميش والإقصاء والتمييز وتخلف التنمية إلا أثر من آثار الاستبداد، وليس الحل هو في تقسيم المنطقة أكثر فأكثر، كما يريده لها عدوها الخارجي، بل الحل هو في الوحدة والعدل والحرية التي ينعم بها اليمنيون جميعا، وبعودة الشعب اليمني إلى الساحات الثورية، والأخذ بزمام المبادرة، لإنهاء الثورة المضادة بقيادة نظام علي صالح والحوثيين، ليصبح للشعب اليمني قراره المستقل عن أي نفوذ خارجي في اختيار نظامه السياسي بعيدا عن المبادرات الخارجية المشبوهة.

كما تدعو (أحزاب الأمة) في الخليج حكومات الدول الخليجية إلى وقف تدخلها ودعمها لنظام صالح والثورة المضادة في اليمن، وتحذر من خطورة سياساتها في اليمن على أمن المنطقة ومستقبل شعوبها.

 

حزب الأمة الإماراتي   حزب الأمة الإسلامي - المملكة العربية السعودية  حزب الأمة – الكويت

الجمعة 9 شعبان 1438 هـ   -   5 مايو 2017 م

بامكانك ارسال تعليقك والتعبير عن ر ايك.

جميع الحقوق محفوظة لموقع مؤتمر الأمة © 1439 هـ