الجمعة 1439/01/30 هـ
الأخبار ||

مواضيع ذات صلة

بيان من أحزاب الأمة في الخليج حول أمن الخليج والجزيرة العربية

بيان من أحزاب الأمة في الخليج حول أمن الخليج والجزيرة العربية
9/9/2015 11:09:56 PM
بيان من أحزاب الأمة في الخليج حول أمن الخليج والجزيرة العربية

بيان من أحزاب الأمة في الخليج حول أمن الخليج والجزيرة العربية

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى ﴿وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ﴾

وقال جل وعلا ﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ﴾

وقال الله سبحانه ﴿الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ﴾

وقال صلى الله عليه وسلم (المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف)

تمر شعوب الخليج والجزيرة العربية بمرحلة هامة من تاريخها المعاصر، وتهددها أخطار دولية وإقليمية ومشاريع استعمارية وطائفية، تشكل خطرا على مستقبل شعوبها وأمنها، في ظل غياب كامل للإرادة الشعبية في وضع السياسات الداخلية والخارجية ومراقبتها، خاصة في الشأن الأمني والمشاركة في قرار الحروب والسلم، وعليه فإن (أحزاب الأمة في الخليج) وكما سبق وحذرت في بيانها والصادر بتاريخ ٨ / ٢ / ٢٠١٤م https://youtu.be/yhlUsyBn4kg

لتؤكد على ما يلي :

١ - خطورة الاختراقات الإيرانية في المنطقة والتي بلغت ذروتها في السماح بتمدد الحوثي بدعم إيراني، لضرب الثورة في صنعاء مما هدد الجزيرة العربية وأمنها الإقليمي، وفرض عليها حربا كان بالإمكان منع وقوعها لولا السياسات غير الرشيدة تجاه الشعب اليمني وثورته السلمية، كما تشكل خلية العبدلي وتفجيرات البحرين اختراقا لا يقل خطورة عن تمدد الحوثي، مما يؤكد أن إيران تريد جعل الخليج والجزيرة العربية ساحة اضطراب يسمح بتمدد مشروعها الطائفي بتحالف مع الاستعمار الأمريكي كما في العراق، والروسي كما في سوريا.

٢- ضرورة وضوح أهداف الحرب في اليمن، والتأكيد على أنها لن تكون على حساب وحدته، ولا التفافا على استحقاقات ثورته التي أسقطت نظام صالح، الذي تم إعادته للمشهد السياسي وتأهليه بدعم خليجي، مما أدى إلى الحرب التي يدفع ثمنها اليوم اليمنيون والخليجيون جميعا بسبب سياسات لا عن إرادة الشعوب وتطلعاتها.

٣- أهمية توسيع مجلس التعاون ليضم دول الخليج والجزيرة العربية، بحيث يصبح اليمن جزءا منه كوحدة سياسية واقتصادية في إطار اتحادي يراعي خصوصية كل دولة.

٤- إعلان خطة إعمار لليمن لإعادة بناء ما دمرته الحرب وتخفيف معاناة شعبه والحفاظ على تماسكه المجتمعي بكل مكوناته.

٥- مواجهة التدخل الإيراني في سوريا والعراق والوقوف مع شعبيهما للتصدي للمشروع الاحتلالي الإيراني الطائفي، ودعم قوى الثورة والمقاومة في سوريا والعراق فهما خط الدفاع الأول عن الخليج والجزيرة العربية وبانهيارهما تكون الجزيرة العربية كلها أمام خطر مباشر، كما يجب فتح الباب أمام الشعوب الخليجية للقيام بدورها الإنساني الإغاثي في سوريا والعراق لتخفيف معاناة اللاجئين فيهما.

٦ - تعزيز الجبهة الداخلية الخليجية بالإصلاح السياسي، وإطلاق جميع المعتقلين السياسيين وأصحاب الرأي في دول الخليج، ووقف المحاكمات السياسية.

٧ - إقرار حق مشاركة شعوب الخليج في اختيار حكوماتها، وفتح المجال للحريات السياسية.

٨- المسارعة بتأسيس البرلمان الخليجي لتعزيز رقابة الشعوب المشتركة على أداء حكوماتها وترشيد سياساتها.

٩- ضرورة تعزيز قدرات دول الخليج العسكرية والاستغناء عن الوجود الأجنبي وقواعده التي تنتقص من استقلالها وسيادتها.

١٠- كما تؤكد (أحزاب الأمة) في الخليج على وقوفها مع حق شعوب الأمة في مواجهة الظلم والطغيان، وحقها في إقامة حكومات عادلة راشدة، تعبر عن إرادتها وهويتها، وحقها في مقاومة الاحتلال الأجنبي في فلسطين والعراق وسوريا وفي كل مكان، وهو ما كفلته الشرائع السماوية والمواثيق الدولية، وكذلك حقها في الوحدة التي تطمح إليها منذ دخول الاستعمار الذي قسمها وفرض هذا الواقع الذي يستولد الحروب تلو الحروب، مما أدى لتعطل التنمية والنهضة وأفقد شعوبها الشعور بالأمن والاستقرار..

 

حزب الأمة الإسلامي - المملكة العربية السعودية

حزب الأمة - الكويت

حزب الأمة الإماراتي

 

 

 

الأربعاء ٢٥ ذو القعدة ١٤٣٦هـ   -    الموافق ٩ سبتمبر ٢٠١٥م

9/12/2015 9:31:42 PM
Bent Alomma
تعليقك السﻻم عليكم و رحمة الله و بركاته . إن كنتم تظنون أن أمن الخليج يقف عند حدود العراق و سوريا و اليمن فهذا قصور في الرؤية لﻷسف . إن أمنكم و وحدتكم تبدأ بأمن مصر و ليبيا وحدتهما ؛ بل بأمن المحيط اﻷطلسي و في القلب منه مصر التي شاركت أنظمتكم في ذبح مسلميها و حرقهم في المساجد و المنازل و الطرقات و اغتصاب النساء و الفتيات و الرجال و اﻷطفال دون أن يرمش لكم جفن أو يزأر لكم صوت دفاعا عن حق شعب أراد العزة و الكرامة لننفسه و لﻷمة ، و أراد الدفاع عن أمة استحبت الهوان و الذلة على القوة و العزة فكان مصيره اﻹبادة و التنصر و اﻹلحاد و البيع في سوق النخاسة الصهيو روسي أمريكي إيراني . و الدور آتيكم ﻻ محالة إن لم تهب شعوبكم لمساندة أهل الكنانة في ثورتهم المباركة و التي سوف تزيح المؤامرة الكونية الكبرى عن كاهل هذه اﻷمة .

بامكانك ارسال تعليقك والتعبير عن ر ايك.

جميع الحقوق محفوظة لموقع مؤتمر الأمة © 1439 هـ