الأحد 1439/03/29 هـ
الأخبار ||

نحو وعي سياسي راشد

نحو وعي سياسي راشد
10/21/2013 2:03:55 AM
نحو وعي سياسي راشد
 
مؤتمر الأمة
" أمة واحدة وخلافة راشدة "
 
نحو وعي سياسي راشد
 
أ.د. حاكم المطيري
المنسق العام لمؤتمر الأمة
 
 
الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده، وبعد ..

  فهذه سلسلة (نحو وعي سياسي راشد)، وهي عشر مقالات، كان أولها بتاريخ 20/9/2010م، وتم الفراغ من هذه الرسائل فجر الأحد 4/2/1432هـ . الموافق 9/1/2011م،  وقد حاولت فيها معالجة مشكلات الواقع السياسي، من خلال النظر إلى أصول الخطاب القرآني والنبوي والراشدي، والاجتهاد وفق فقه المقاربات، لسد الفجوة والهوة بين الخطاب السياسي الراشدي المأمول، والواقع وإشكالاته، وهي اجتهادات تحاول كشف الخلل في أداء العمل السياسي الإسلامي المعاصر، واستعادة هويته العقائدية كأساس لمشروعه السياسي، والفصل بين الواقعية السياسية ومقتضياتها، والمثالية ومبادئها، وكيفية تحقيق الأهداف المرحلية، دون تخل عن الأهداف النهائية، وكيفية التعامل مع الأنظمة القائمة، دون الاعتراف بشرعيتها الدينية..الخ

وقد توقعت في هذه الرسائل حدوث التغيير، ونهاية الدولة العربية الوظيفية، فجاءت بعد أشهر من هذه الرسائل الثورة في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن..الخ لتؤكد صحة ما ذكرته من حدوث التغيير وضرورته، وهو ما يفتح الطريق للأمة من جديد لتتلمس طريقها، بعد عقود من سيطرة مشروع (سايكس بيكو) والدول الوظيفية التي أقامها على أنقاض آخر خلافة إسلامية!

كما تعرضت بالنقد للأداء السياسي الإسلامي - ونحن جزء منه - لا عداء لأحد، بل إشفاقا وحرصا على العمل الإسلامي الذي فقد هويته ورسالته في خضم الاضطرابات التي تعصف بالأمة منذ عقود.
كما ألحقت بها أربع رسائل بعد الثورة العربية تعالج بعض المشكلات التي واجهتها.

ولست أدعي الإحاطة في مشكلات الواقع، ولا الإحاطة بالحلول السياسية الشرعية، إلا إن في هذه السلسلة من القواعد والأصول والتطبيقات ما يجعل السياسي المؤمن بالإسلام ووجوب عودته من جديد ليسود العالم بالعدل والرحمة كما بشر به النبي صلى الله عليه وسلم، قادرا على خوض غمار السياسة بحكمة شرعية، وبصيرة فقهية، وقبل ذلك كله توفيق الله وتسديده لمن أخلص النية وأحسن العمل، وما توفيقي إلا بالله.




د. حاكم المطيري
الثلاثاء
17 / 1 / 2012م
24 / صفر/1433 هـ
 
تحميل الكتاب بصيغة : PDF

10/24/2013 9:26:13 PM
نواف شعيفان الأزمع إبو ثنين
تعليقك (صفعة السعوديه لمجلس الأمن تتحول لحرب شامله ضدها من حلفاء إسرائيل) ٢٢-١٠-٢٠١٣ المراقب للساحة الدوليه وللسياسيون والكتاب بائعي الضمائر والإعلام الدولي الداعم للمتطرفه #إسرائيل يلاحظ تهميشهم لمواقف الملك عبدالله بن عبدالعزيز و #السعوديه المشرفه من قضية #فلسطين و #القدس . وبلا شك بأن الهدف معروف و هو حماية إسرائيل و من يدعمها لكي لا يتم فضحهم على الإعلام الدولي بأنهم السبب الرئيسي في رفض السعوديه لعضوية و كرسي مجلس الأمن واللذي بالتالي سيقود الرأي العام العالمي للتسائل عن تفاصيل هذه القضيه العادله اللتي يتم حفظ تفاصيلها بسريه في أراشيف وزارات خارجية حكوماته الصهيونيه لصالح إسرائيل!! لذا فهم يضخمون من موضوع التقارب الإيراني الإمريكي كسبب لغضب الملك السعودي، وتارة يجعلون السبب الوحيد لرفض السعوديه لهذا التقارب هو موقف #مجلس_الأمن من قضية #سوريا و عدم إعلان الحرب عليها، مبررين ذلك بحجة ضعيفه لتضليل الرأي العام بأن السعوديه لم تفعل ذلك مسبقاً لأجل فلسطين لتفعله الآن مع علمهم و علم الجميع بأن هذا هو الترشيح الأول للسعوديه في تاريخها كعضو مجلس أمن منذ إحتلال فلسطين والقدس. ولم يرد ذكر قضية فلسطين في الإعلام الغربي والإمريكي والعربي المتصهين، إلا في البيان الرسمي السعودي الصادر من وزارة الخارجية السعوديه. ركز بيان الخارجيه على القضيه الفلسطينيه كسبب رئيسي لقرار رفض السعوديه للعضويه حيث ذكر بأنها الدليل الأكبر على عجز مجلس الأمن اللذي فشل في حلها منذ ٦٥ عاماً بسبب إزدواجية المعايير، ولم يرد ذكر سوريا في هذا البيان إلا كإستشهاد أخر و جديد على إزدواجية المعايير الدوليه. نعم ليست سوريا سبب القرار السعودي، فسوريا حاولت #أمريكا والغرب مهاجمتها عسكرياً منذ ثلاث سنوات بتقديمهم مشاريع لتطبيق الفصل السابع في مجلس الأمن و كانوا على إستعداد للتدخل عسكرياً حتى بدون قرار من المجلس خاصة بعد إستخدام الكيميائي في القتال الدائر هناك إلا أن السعوديه لم تتعهد بدفع تكاليف فاتورة التدخل العسكري الغربي في سوريا مثلما فعلت في #العراق، لذا لم يتم الهجوم على سوريا حتى الآن و لو تعهدت السعوديه بدفع التكاليف الماديه لتأديب سوريا لتم الهجوم عليها في نفس ليلة التعهد. ولم تدعم السعوديه مادياً رسمياً إلا النواحي الإنسانيه للشعب السوري وليس القتال وتنادي لحقن دماء السوريون وتدخل المجتمع الدولي لوقف المعاناة السوريه. أيضاً ليس تقارب #إيران و أمريكا سبب للغضب السعودي على أمريكا مما جعلها ترفض العضويه كما يردده الإعلام والدليل أن أمريكا متحالفة مع #إسرائيل وهي الأكثر تهديداً وخطراً على السعوديون وناصبوها العداء منذ عهد #الملك_ عبدالعزيز والملك فيصل إلى الأن نظرأً لظلمها المستمر للفلسطينين العرب و إنتهاك حقوقهم الشرعيه والإنسانيه و شاركوا في حروب ضدها بموجب فصل سابع عربي لا فصل سابع مجلس الأمن اللذي يحمي إسرائيل و مصالحها، وكانت إسرائيل تتأمر أيضاً ضد قيادات السعوديه كلما إتيحت لها الفرصه لفعل ذلك إلا أن السعوديه لم تحتج على أمريكا أو تغضب منها لعلاقتها بإسرائيل وتحالفها معها لأن هذا شأن داخلي لكل دوله وليس للسعوديه حق التدخل فيه. مما لا شك فيه أن السعوديه غاضبه من مجلس الأمن و اللجنه الرباعيه بقيادة بلير الإنجليزي لتعطيلهم حل القضية الفلسطينيه حلاً عادلاً، خاصة الغضب السعودي على أمريكا أكبر لأنها تتعهد في كل إداره وكل مره لحل القضيه ولا تفي بما تعهدت به للسعوديون. و مما زاد غضبها أن أمريكا تعهدت مؤخراً بإيجاد حل خلال ٩ أشهر على لسان وزير خارجيتها جون_ كيري وبداءات المفاوضات الفلسطينية الإسرائيليه لأجل ذلك بعد إنقطاع إستمر لسنوات بسبب المجازر الإسرائيلية و سفك الدماء في غزه و إستخدامها لسلاح محرم دوليا ضد المدنيين العزل #فسفور_أبيض، إلا أن هذه المفاوضات خدمت فقط إسرائيل في الإعلام الغربي كمحبه للسلام رغم ما قامت بإرتكابه من جرائم، ورغم هذه المفاوضات توسعت في إستيطانها و صرحت رسمياً بأن القدس عاصمة موحدة لإسرائيل رغم ما وعدت وتعهدت به أمريكا في بداية المفاوضات. نعم #الملك_عبدالله غاضب على مجلس الأمن و على أمريكا بالذات لأجل #فلسطين و #القدس وليس لسبب أخر و من يقول خلاف ذلك فهو يخدم إسرائيل و عليه علامة إستفهام كبيره للغايه. والدليل بأن صفعة الملك لمجلس الأمن كانت موجعه و موجهه لإسرائيل مباشرة ولحلفائها ففي اليوم التالي لهذا القرار الملكي المشرف قامت أمريكا وبريطانيا بطلب رسمي بالضغط على حقوق الإنسان و #منظمة_العفو_الدوليه و مقرها #لندن لإستصدار تقارير جديده لصالح إسرائيل و تدين السعوديه في قضايا حقوق الإنسان، كقضية الشيعه والمعتقلين السياسيين وقيادة المرأه وبعض نصوص الشريعة الإسلاميه، حيث جعلت هذه التقارير السعوديه أكثر إجراماً من إسرائيل رغم أنها لم تحتل أحد أو تقتل بريء. ملاحظه: قبل ثلاثة أسابيع من اليوم في كتابة لي قلت للكاتب الفلسطيني الشهير مالك جريدة القدس عبدالباري عطوان بأن الملك السعودي إذا غضب تغيرت موازين المنطقه و تم تغيير السفير الأمريكي وهذا ما حدث الأن بالفعل.

بامكانك ارسال تعليقك والتعبير عن ر ايك.

جميع الحقوق محفوظة لموقع مؤتمر الأمة © 1439 هـ